انطلاق مهرجان الصحافة والذكاء الاصطناعي عن بعد  بدعم من مبادرة جوجل للأخبار “GNI”

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 8 ديسمبر 2020 - 2:38 مساءً
انطلاق مهرجان الصحافة والذكاء الاصطناعي عن بعد  بدعم من مبادرة جوجل للأخبار “GNI”

* أفريك نيوز – وكالات – 

انطلق يوم أمس الاثنين ، مهرجان الصحافة و الذكاء الاصطناعي2020 ، عن بعد ، بدعم من مبادرة جوجل للأخبار (GNI) وبشراكة مع مركز البحوث التابع لمدرسة لندن للاقتصاد والعلوم السياسية، ويستمر الى غاية 11 دجنبر الجاري.
المهرجان الذي يعرف مشاركة متحدثين ودراسات حالة من مؤسسات إخبارية عالمية كبرى ، يسعى للمساعدة في مواجهة التحديات الرئيسة لااستخدام الذكاء الاصطناعي (AI) لفهم وتحديد وتخفيف تحيزات غرف الأخبار وزيادة ولاء الجمهور في المستقبل.
كما يسعى المهرجان للإجابة عن سؤال محوري هو، ما التغيير الذي يمكن أن يأتي به الذكاء الاصطناعي إلى الصحافة في المستقبل؟
وبحسب جوجل فهو ايضا فرصة لمنح الصحفيين نهجًا عمليًا أكثر للتعلم الآلي ، من خلال دورة تدريبية جديدة في نفس الوقت مع وكالة صحافة البيانات الأوكرانية Texty.
وقالت الشركة في بيان: “هذا المورد ، المتاح في مركز تدريب مبادرة أخبار جوجل (GNI) بـ 16 لغة ، سيساعد الصحفيين على تعلم كيفية تدريب خوارزمية لتحديد الأنماط المتشابهة في صور الأقمار الصناعية باستخدام Google Cloud Auto ML Vision”.
جدير بالذكر أنه في عام 2018 ، نشرت وكالة تيكستي، تحقيقا استخدم فيه تقنيات التعلم الآلي للكشف عن حالات التعدين غير القانوني للعنبر في جميع أنحاء أوكرانيا.
في الدورة التدريبية ، ستساعد Google المراسلين في بناء نموذج مشابه لما استخدمته Texty في تحقيقها.
وستعقد الدورات التدريبية المخصصة لـ GNI Live على مدار الأسبوع في عدة بلدان وبست لغات.
وتجدر الإشارة إلى أن مبادرة أخبار Google دخلت في شراكة مع مدرسة لندن للاقتصاد والعلوم السياسية سنة 2018 لإطلاق Journalism AI.
ومنذ ذلك الحين ، تلقى أكثر من 62000 صحفي تدريبا في أساسيات التعلم الآلي ، وهي دورات تدريبية عبر الإنترنت مقدمة بـ 17 لغة بالشراكة مع الإذاعة البلجيكية VRT.
وفي تقرير السنة الماضية عن الصحافة والذكاء الاصطناعي ، نشرته مدرسة لندن للاقتصاد والعلوم السياسية، أجاب عدد كبير من الصحفيين العاملين مع منظمة العفو الدولية على أسئلة حول فهمهم للذكاء الاصطناعي ، وكيفية استخدامه في غرف الأخبار الخاصة بهم ، وآرائهم حول الإمكانات والمخاطر الأوسع التي تتعرض لها صناعة الأخبار.
ويعتبر الذكاء الاصطناعي (AI) جزءًا مهمًا من الصحافة بالفعل ويمكنه أن يمنح الصحفيين المزيد من القوة ، ولكن مع ذلك تأتي المسؤوليات التحريرية والأخلاقية.
كما أن التأثير المستقبلي للذكاء الاصطناعي غير مؤكد ، لكن من المحتمل أن يكون واسع النطاق على كيفية صنع الصحافة واستهلاكها. ويمكن للذكاء الاصطناعي أن يحرر الصحفيين للعمل على إنشاء صحافة أفضل في وقت تكافح فيه صناعة الأخبار من أجل الاستدامة الاقتصادية ومن أجل ثقة الجمهور وأهميته. كما يمكن أن يساعد الجمهور على التأقلم مع عالم مليء بالأخبار والمعلومات المضللة وربطهم بطريقة ملائمة بمحتوى موثوق به ومفيد ومحفز لحياتهم.
التقرير الذي استند إلى دراسة استقصائية لـ 71 مؤسسة إخبارية في 32 دولة مختلفة فيما يتعلق بالذكاء الاصطناعي والتقنيات المرتبطة به، والذي يمكن اعتباره مقدمة ومناقشة للصحافة والذكاء الاصطناعي، خلُص إلى أن “الروبوتات لن تتولى الصحافة” وأن المؤسسات الإعلامية حريصة على التعاون مع بعضها البعض ومع شركات التكنولوجيا.

شـارك هذا المقال
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Afriquenews.ma | أفريك نيوز | Afriquenews الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.