ماء العينين : “حزب المصباح” يحتاج اليوم إلى ولادة جديدة

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 - 12:57 مساءً
ماء العينين : “حزب المصباح” يحتاج اليوم إلى ولادة جديدة

* أفريك نيوز – الرباط –

 اعتبرت آمنة ماء العينين، البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية، أن تعيين الملك محمد السادس للجنة خاصة بنموذج تنموي في المغرب جاء نتاج أزمة، وذلك ضمن حلولها ضيفة على برنامج “نقاش في السياسة”.
وقالت ماء العينين في هذا الحوار الأسبوعي: “بحكم أني سياسية يصعب علي أن أتفهم الشرخ بين السياسيين واللجنة المعينة للنموذج التنموي”، مضيفة: “هذا يجعلني مسكونة بهواجس وقلق، لأن هذه اللجنة تعبير صريح عن أزمة”.
وترى ماء العينين أن “الخطاب الملكي تحدث عن النموذج التنموي قبل سنتين، وذكر بذلك عندما دعا إلى حكومة من الكفاءات”، موردة أنه “بسبب عدم التقاط المؤسسات من حكومة وبرلمان للإشارة الملكية، تدخل الملك وأعلن إحداث لجنة للنموذج التنموي”.
وفي وقت رفضت ماء العينين تحميل حزبها فشل المغرب تنمويا، ما دفع إلى تشكيل لجنة للنموذج التنموي، بسبب قيادته الحكومة لولايتين، سجلت البرلمانية عن “حزب المصباح” أنها مع تحمل الفاعل السياسي مسؤوليته، مشددة على أنها ضد منطق “بغيت نشتغل وما خلاوني”، ومع تحمل حزبها للمسؤولية باعتباره قائدا للائتلاف الحكومي، مع الأخذ بعين الاعتبار التعاقدات الاجتماعية والانتخابات.
وقالت القيادية في العدالة والتنمية في هذا الصدد: “المغاربة أبدوا نوعا من الرضا عن حزب العدالة والتنمية من خلال إعادة التصويت له في انتخابات 2016″، مشيرة إلى أن “البيجيدي لا يمكن أن يتحمل مسؤولية استنفاد النموذج التنموي لأغراضه”.
من جهة ثانية أكدت ماء العينين أن “حزب المصباح” يحتاج اليوم إلى ولادة جديدة، بعدما مر بعد دستور 2011 بنجاحات وإخفاقات، مؤكدة أنه مطالب بفتح نقاش تقييمي لأدائه لأن الحوار الداخلي كانت له هواجس داخلية ولم تكن له هواجس سياسية.
وأكدت المتحدثة أن حزبها تجاوز مرحلة ما بعد الولاية الثالثة، التي كانت تسعى إلى منح الأمين العام السابق عبد الإله بنكيران قيادة الحزب، معتبرة أنها كانت في مقدمة المدافعين عن هذا الطرح، وأدت ثمن ذلك؛ “لكن السياسي هو الذي يعرف كيف يدبر المراحل الحرجة”، وفق تعبيرها.
وفي مقابل تأكيدها أن العدالة والتنمية دبر المرحلة بطرق سليمة وديمقراطية، رغم الملاحظات التي عاشها، شددت البرلمانية المذكورة على أن حزبها من الناحية التنظيمية يعيش بصحة جيدة، مبرزة أن الإشكال الذي يواجهه مرتبط بالفكرة السياسية، لذلك عليه فتح النقاش حول خطاب المعارضة للسلطة الذي رافقه في مرحلة المعارضة ويستمر معه في الحكومة.
وفي هذا الإطار شددت المتحدثة على أن “الحزب مطالب بإعادة النظر في الجينات المؤسسة له، لأنه مر من مرحلة الحركة الإسلامية وبعدها الحزب، ثم قيادة الحكومة لولايتين”، مشيرة إلى أن “الولادة الجديدة للحزب تتطلب تجديدا في الخطاب السياسي حتى لا يتحول إلى حزب تدبيري في غياب النفس السياسي”.

شـارك هذا المقال
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Afriquenews.ma | أفريك نيوز | Afriquenews الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.