السيد أمين أبا صديق : تشاد لم تعد لها أي علاقة مع “الجمهورية الصحراوية” المزعومة منذ 2006

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 10:28 مساءً
السيد أمين أبا صديق : تشاد لم تعد لها أي علاقة مع “الجمهورية الصحراوية” المزعومة منذ 2006

* أفريك نيوز – الرباط –

أكد وزير الشؤون الخارجية والتكامل الإفريقي والتشاديين في الخارج السيد أمين أبا صديق، اليوم الاثنين بالرباط، أن جمهورية تشاد لم تعد لها أي علاقة مع “الجمهورية الصحراوية ” المزعومة منذ أن قررت الحكومة التشادية في مارس 2006 سحب اعترافها بهذا الكيان.
وأبرز الوزير التشادي، خلال لقاء صحفي في أعقاب محادثاته مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، أن بلاده دافعت، في مواجهة هذا النزاع الذي كان يسمم أشغال الاتحاد الأفريقي، عن مبدأ أن تتم تسوية النزاع حول الصحراء حصريا في إطار الأمم المتحدة.
وجدد السيد أمين أبا صديق التأكيد على موقف بلاده الذي عبر عنه الرئيس التشادي إدريس ديبي إيتنو أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، من خلال دفاعه عن فكرة ضرورة تسوية هذا النزاع في إطار المسلسل السياسي الأممي حصريا.
كما أشاد السيد أمين أبا صديق بمواقف المغرب المحايدة. وأكد الوزير التشادي الذي يقوم بأول زيارة له إلى المغرب منذ تعيينه في يوليوز الماضي أنه “بفضل إرادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس إدريس ديبي إيتنو، يتقاسم البلدان الشقيقان والصديقان وجهات نظر مشتركة حول قضايا الأمن في إفريقيا”.
وأبرز من جانب آخر أن بلاده “أخذت علما بمقترح الحكم الذاتي المغربي وترحب بجهود المغرب الجادة وذات المصداقية من أجل المضي قدما نحو تسوية قضية الصحراء”.
وقال الوزير التشادي إن جمهورية تشاد تدعم جهود المغرب “الجادة وذات المصداقية” من أجل المضي قدما نحو تسوية قضية الصحراء.
ومن جهته ، أكد ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج في كلمته خلال اللقاء الصحفي ، أن المملكة المغربية وجمهورية تشاد لديهما مسؤولية ورؤية مشتركتين للحفاظ على السلام وتعزيز التنمية في منطقة الساحل.

وبالتالي فإن لديهما مسؤولية ورؤية مشتركتين. وهذا الانتماء يمنحنا ارتباطا تكافليا للحفاظ على السلام وتعزيز التنمية في منطقتنا”.
وأكد أن تشاد تضطلع بدور مهم في منطقة الساحل، معتبرا أن الإسهام العسكري والأمني لهذا البلد أساسي للحفاظ على الاستقرار في هذه المنطقة ومكافحة التهديد الإرهابي حول بحيرة تشاد بشكل خاص.
وبعد أن وصف زيارة الوزير التشادي بأنها “مثمرة وواعدة ” بالنسبة لمستقبل العلاقات الثنائية على اعتبار أنها أتاحت إضافة “معالم جديدة لشراكة متينة بالفعل بين البلدين الشقيقين”، أبرز السيد بوريطة أن الجانبين تمكنا من مناقشة العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك والتعبير عن عزمهما على تعزيز التعاون الثنائي.
وأشار إلى أن هذه المحادثات شكلت فرصة للتطرق لمستوى التنسيق بين البلدين داخل الاتحاد الأفريقي، والدور المهم الذي قامت به تشاد في مسلسل عودة المملكة إلى الاتحاد، ووجود المغرب ضمن هيئاته، مشيرا إلى أن الجانبين اتفقا على تعزيز هذا التنسيق في المراحل القادمة.
وأبرز السيد بوريطة أن لدى البلدين إطارا قانونيا غنيا جدا، مشيرا إلى أن التوقيع اليوم على ست اتفاقيات للتعاون في عدة مجالات يأتي ليعزز هذا الإطار. وأضاف أن بعثة من قطاعات متعددة ستزور نجامينا قريبا من أجل تعزيز التعاون بين البلدين، وخاصة في مجال التكوين المهني.
وسجل أن “المغرب يتابع باهتمام كبير جميع المبادرات التي يقوم بها الرئيس (التشادي) من أجل تعزيز استقرار البلاد ووضعها على طريق التنمية في إطار برنامج تشاد 2030″، مشيرا إلى أن المغرب تعهد طبقا للتعليمات الملكية السامية بمرافقة تشاد على هذا الطريق.

شـارك هذا المقال
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Afriquenews.ma | أفريك نيوز | Afriquenews الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.