المقاربة المغربية تستمد جوهرها من انتماء إفريقي متسم بالمسؤولية والتقاسم ونكران الذات

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 11:21 مساءً
المقاربة المغربية تستمد جوهرها من انتماء إفريقي متسم بالمسؤولية والتقاسم ونكران الذات

*أفريك نيوز – و.م.ع –

 جوهانسبرغ – أكد سفير المغرب بجنوب إفريقيا،  يوسف العمراني، اليوم الثلاثاء، أن المقاربة المغربية إزاء القارة الإفريقية تستمد جوهرها وطموحها من انتماء إفريقي متسم بالمسؤولية والتقاسم ونكران الذات.
وأوضح السيد العمراني، في آخر مقطع فيديو تطلقه سفارة المغرب ببريتوريا في إطار حملتها التواصلية بشأن النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، أن “المغرب يعد أحد الآباء المؤسسين لمنظمة الوحدة الإفريقية، ولا يمكن اختزال هويته الإفريقية في اعتبار جغرافي بحت، بل هي ثمرة تاريخ مشترك ومصائر متقاطعة عبر قرون من العلاقات المترابطة”.
وأضاف الدبلوماسي أنه من مؤتمر الدار البيضاء سنة 1960 إلى عودة المملكة إلى الاتحاد الأفريقي سنة 2017، ظلت روح الوحدة والأخوة نفسها، ولم تفقد قط جوهرها الذي يسعى المغرب جاهدا لإبرازه في تفاعلاته كما في استراتيجياته ورؤاه، مشيرا، في هذا الصدد، إلى أنه “باعتبارنا أفارقة، نحن مطالبون بالتطلع دائما إلى مستقبل هذا النهوض الذي يوحد الهويات ويعبئ قوى قارة ذات إمكانات لا تضاهى”.
وتابع السيد العمراني أن الروابط الإنسانية والاجتماعية والثقافية والدينية، وحتى السياسية والاقتصادية، شكلت ماضينا باعتبارنا أفارقة وما تزال تحدد مستقبلنا، مسجلا أن منحى التاريخ يفرض العمل على الدعم الوثيق والمستمر لأولويات شباب إفريقي يبحث عن الرخاء والفرص.
وأبرز أن “عودة المملكة إلى الاتحاد الأفريقي، أسرته المؤسسية، تعكس إذن رغبة عميقة وواضحة في المساهمة بقوة في بناء إفريقيا متحررة، متحللة من أي قيود، ومنفتحة على مستقبلها الواعد”، مؤكدا أن “المملكة المغربية ما فتئت تضع هذا الطموح في صلب أولوياتها”.
وذكر السيد العمراني بأن القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس لم تجعل من النهوض بإفريقيا أفقا مأمولا فقط، وإنما مخططا له وذلك بفضل رؤية شاملة، وعمل مندمج، ومقاربة تضامنية، مسؤولة وطموحة.
وأوضح أن جهود المملكة المبذولة داخل المؤسسة الإفريقية تندرج في إطار أولويات محددة وواضحة: بناء اقتصادات قوية، ومكافحة التفاوتات والفوارق الاجتماعية، وتعزيز التكامل الإقليمي والنمو المندمج.
وقال السيد العمراني “بالنسبة لأولئك الذين ما زالوا يتساءلون لماذا غادر المغرب منظمة الوحدة الإفريقية سنة 1984، فإن أول إجابة صائبة تتبادر إلى الذهن هي أن المغرب غادر المؤسسة، لكنه لم يغادر القارة قط”.
وذكر بأن المغرب عبر، في ظل الظروف السائدة آنذاك، عن تنديده بانتهاك ميثاق المؤسسة الإفريقية بعد القبول القسري لكيان يفتقر لمقومات السيادة، وذلك في تنكر للشرعية الدولية.
وفي جميع الأحوال، يضيف المسؤول الدبلوماسي، فإن “البناء الإفريقي لم يكن ليحتمل انضماما جزئيا. فالمملكة ملتزمة التزاما تاما، إلى جانب أشقائها، بإرساء أطر وسياقات نهوض قاري واعد بالازدهار والسلم والاستقرار”.
وأكد أن “القناعة الراسخة للمملكة هي أن مستقبل إفريقيا ستصنعه أياد إفريقية من أجل أمة إفريقية”، مسجلا أن هذه الرؤية التي ارتقى بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى أعلى مستوى، تعكس في سياقها البعد الإنساني باعتباره حجر زاوية لأي طموح من أجل أمة إفريقية متجددة.
وضاف السفير “لذا، فإن مسارات التنمية التي تلوح في الأفق يجب أن تتقاطع مع تطلعات الشباب ومواطنة إفريقية مفعمة بالحياة والطموح”.
وخلص السيد العمراني إلى أن “هذا يعني أن الاتحاد الإفريقي يتحمل مسؤولية ثابتة في الاضطلاع بالمهمة النبيلة المنوطة به. ويجب أن يكون اليوم رافعة للنمو وقطبا للاستقرار ومساهما في التقارب الذي من شأنه أن يضع المصالح الخاصة والمصلحة العامة في تناسق مع مقاربة متوافق بشأنها، متضافرة ومقبولة من قبل الأفارقة ومن أجلهم”.

شـارك هذا المقال
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Afriquenews.ma | أفريك نيوز | Afriquenews الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.