حزب “البام “يعد بمواصلة استقطاب الغاضبين من “البيجيدي “

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 23 يناير 2020 - 2:17 صباحًا
حزب “البام “يعد بمواصلة استقطاب الغاضبين من “البيجيدي “

* افريك نيوز * الرباط .
نظم حزب الأصالة والمعاصرة اليوم الجمعة 5 غشت ندوة صحفية ترحيبا بقياديين انسحبوا من حزب العدالة والتنمية ليركبوا سفينة حزب “الجرار” ، ومن أبرزهم الدكتور عبد المالك المنصوري والكاتب الجهوي السابق لحزب العدالة والتنمية بفاس، الراضي السلاوني.
وخلال اشغال الندوة تطرق الدكتور المنصوري لأسباب ودوافع التحاقه ورفاقه بحزب الأصالة والمعاصرة، ملخصا إياها في اشتغال “البام” وفق ثوابت الأمة، مضيفا أنه عند الاطلاع على القانون الأساسي لحزب “البام” أثار انتباهه جاذبية خاصة في التنظيم السياسي الذي يفتح بابه في وجه الجميع.
وقال المنصوري إن حزب الأصالة والمعاصرة يشتغل وفق الثالوث المقدس “الله الوطن الملك” التي تعني الدين الإسلامي للبلد والوحدة الترابية، إضافة إلى الملكية الدستورية” وهو ثالوث يتفق حوله جميع المغاربة.
*غياب الديمقراطية الداخلية في حزب المصباح
واستشهد المنصوري على غياب الديمقراطية الداخلية في الحزب الإسلامي بإقصائه هو شخصيا من على رأس لائحة النخيل بمراكش، رغم اشتغاله لأزيد من 15 سنة في العمل الجمعوي والحزبي بالمدينة الحمراء، ليختم بالقول إن شعار “الزهد في المناصب “أكذوبة كبرى يروج لها العدالة والتنمية.
“لي الشرف في هذا اليوم السعيد أن أكون فاتح التحاق هذه الجبهة المعارضة للبيجيدي بحزب الأصالة والمعاصرة”، هكذا اختار الكاتب الجهوي السابق لحزب العدالة والتنمية، الراضي السلاوني، الذي خلف التحاقه في وقت سابق بحزب البام زلزالا بالبيجيدي وحركة التوحيد والإصلاح على حد سواء.
و أثنى السلاوني ملقيا تحية خاصة للثائرين والغاضبين والمتمردين من مراكش ومكناس وفاس، “في انتظار التحاق المئات من الإخوان والأخوات الذين عبروا عن إصرار ورغبة جامحة للالتحاق في القريب العاجل بصفوف حزب البام التي اعتبرها رجة في المشهد السياسي.
وأكد السلاوني أن هذا التحول لم يأت من فراغ ولكن بناء على مسلسل من المؤامرات وأصحاب الشكارة والكولسة من وراء ستار، مبرزا أن الأحزب السياسية المغربية كلها تمتثل لروح الدستور والقانون ولإمارة المؤمنين.
كما أكد امحمد اللقماني، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، أن ما يهم حزبه أكثر هو معرفة أسباب موجة الالتحاق بالبام أكثر من الوقوف عند ظروف الانسحاب من حزب العدالة والتنمية.
وقال لقماني إنه وزملاءه في الحزب يشتغلون دون ضوضاء، مضيفا أن اللقاء جاء بطلب ملح من الأعضاء الملتحقين.
وعن الجهات الملتحقة، توقف عضو المكتب السياسي للأصالة والمعاصرة عند تنسيقية مراكش، التي تعد بالمآت، مضيفا أن الحاضرين ليسوا سوى ممثلين عن باقي الملتحقين،
مؤكدا بان الحزب سيواصل استقطاب القيادات الغاضبة داخل حزب العدالة والتنمية، وذلك عبر تنظيم لقاءات مفتوحة للملتحقين الجدد والذين يعدون بالمئات ، ووعد المتحدث نفسه إنه سيعلن عن صفتهم ومناطقهم في وقت لاحق.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Afriquenews.ma | أفريك نيوز | Afriquenews الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.