شبكة الصحفيات بإفريقيا تدين بشدة التصريحات “المهينة” و”العنصرية” لطبيب فرنسي تجاه إفريقيا

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 5 أبريل 2020 - 8:07 مساءً
شبكة الصحفيات بإفريقيا تدين بشدة التصريحات “المهينة” و”العنصرية” لطبيب فرنسي تجاه إفريقيا

*أفريك نيوز –  الرباط – 

 أدانت شبكة الصحفيات بإفريقيا ، (لي بانافريكان) “بأشد العبارات” التصريحات المهينة والعنصرية التي أدلى بها ،الأربعاء الماضي، رئيس قسم العناية المركزة في مستشفى “كوشين” جون بول ميرا، على قناة (إل سي إي) الفرنسية .

وقالت شبكة “لي بانافريكان” ، في بيان لها ، إن ميرا الذي كان يتحدث إلى مدير الأبحاث في المعهد الوطني الفرنسي للصحة كاميل لوكت، حول موضوع “علاج كوفيد-19.. مسارات لقاح (بي سي جي) “، اقترح القيام بهذه الدراسة في إفريقيا حيث “لا توجد كمامات واقية ولا علاجات ولا عناية مركزة، كما حصل في بعض الدراسات المتعلقة بالسيدا”.

وبعد أن أشارت الشبكة إلى تأييد لوكت للفكرة، أعربت عن استنكارها لاقتراح وتأييد جعل إفريقيا مختبرا، واعتبار الأفارقة “فئران تجارب”.

كما احتجت على “الجهل التام” الذي أبان عنه جون بول ميرا تجاه الواقع الإفريقي من خلال “مقاربته المتخلفة والمخزية” تجاه إفريقيا واستخدامه “لكليشيهات تصور القارة الإفريقية على أنها مكان لا يحمي فيه السكان أنفسهم ويفتقر إلى وسائل الوقاية والعلاج والإنعاش “.

وقالت شبكة الصحفيات بإفريقيا إن على البروفيسور ميرا ” أن يسأل زملاءه في المستشفيات الفرنسية ، والذين لا محالة سيذكرونه بأن ما يقوله بخصوص إفريقيا ينطبق أولا على البلد يزاول فيه مهنته”.

وأشارت في هذا الصدد إلى أن فرنسا لا تملك سوى 7 آلاف سرير للإنعاش بينما تتوفر ألمانيا على 27 ألف منها ، كما أن مهنيي الصحة بباريس يعانون من نقص حاد في ما يتعلق بالكمامات ، مبرزة أنه لا توجد دولة في العالم حاليا تملك علاجا فعالا لمكافحة هذه الجائحة غير المسبوقة.

وسجلت أن إفريقيا وشعوبها ليسوا بحاجة إلى دروس من أشخاص على شاكلة الطبيبين الفرنسيين، مؤكدة أن الأفارقة “يواجهون المصاعب مهما بلغت حدتها بكرامة ويستمدون قوتهم من قناعاتهم”.

وأردفت أن أوجه الضعف التي تعتري القارة الإفريقية هي نتاج “سياسات كرستها دول غربية ، والتي تواصل رفع معدلات نموها على حساب الثروات الإفريقية”.

وأبرزت الشبكة أنه حين استهل جون بول ميرا سؤاله بعبارة “إذا كان بإمكاني أن أكون مستفزا”، فإنه كان يعي تماما الطابع المخزي والبغيض لتصريحاته، مشيرة إلى أنه “لا يمكن التماس أي عذر لميرا أو لمحاوره لوكت الذي أبدى تأييده لما جاء على لسان زميله”.

وسجلت الشبكة “بارتياح” رد فعل مجلس إدارة مستشفيات باريس ، حيث عبر المدير مارتان إيرش عن “صدمته” من تلك التصريحات.

وفي المقابل أعربت الشبكة عن “اندهاشها” لما جاء في بيان المعهد الوطني للصحة الذي وصف مقطع الفيديو المتداول في منصات التواصل الاجتماعي بـ “المجتزأ”، في حين لم يكن موضوع أي تعديل أو تغيير من أي نوع.

وختمت “لي بانأفريكان” بيانها بمطالبة قناة “إل سي إي” بـ “تحمل مسؤولياتها باعتبارها مسؤولة عن بث تلك التصريحات”، داعية المجلس الأعلى للسمعي البصري، بصفته ضامنا لمكافحة التمييز، إلى اتخاذ “الإجراءات اللازمة لحمل القناة على الالتزام بالقوانين”.

وتضم شبكة الصحفيات بإفريقيا ،التي يوجد مقرها بالدار البيضاء ، مئات الصحافيات من 54 بلدا إفريقيا وصحافيات إفريقيات يعملن في وسائل إعلام أخرى عبر العالم. وتتمثل مهمتها في المساهمة في توعية المواطنين بمسؤولية وسائل الإعلام ودورها في بناء الرأي العام.

شـارك هذا المقال
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Afriquenews.ma | أفريك نيوز | Afriquenews الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.