بوريطة: اجتماعات الاتحاد الإفريقي شكلت فرصة للدفاع عن قضية الصحراء المغربية
أخر تحديث : الأحد 2 يوليو 2017 - 7:58 مساءً

بوريطة: اجتماعات الاتحاد الإفريقي شكلت فرصة للدفاع عن قضية الصحراء المغربية

بتاريخ 2 يوليو, 2017 - بقلم admin
بوريطة: اجتماعات الاتحاد الإفريقي شكلت فرصة للدفاع عن قضية الصحراء المغربية

*افريك نيوز * الرباط *

   أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، يوم السبت، أن المغرب شارك في اجتماعات المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي بروح “بناءةومقاربة “إيجابية” إسهاما منه في تحقيق الأجندة الإفريقية في ما يخص السلام والاستقرار والأمن.

وقال الوزير في تصريح للصحافة بأديس ابابا، قبيل اختتام الدورة الـ31 للمجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي، “استنادا إلى مضمون خطاب الملك محمد السادس في القمة الـ28 للاتحاد الإفريقي في يناير 2017 بأديس أبابا، فإن المغرب شارك في النقاشات بروح بناءة، ومقاربة إيجابية للمساهمة في تحقيق الأجندة الإفريقية المتعلقة بالسلام والاستقرار والأمن والتنمية”.

وأضاف بوريطة أن انعقاد هذه الدورة “يأتي في لحظة مهمة، لأن هناك قضايا قيمة تتعلق بمستقبل المنظمة مطروحة للنقاش، وخصوصا قضايا إصلاح هياكل الاتحاد الافريقي وتمويل أنشطة الاتحاد”. مشيرا إلى أن هذه الدورة، شكلت فرصة بالنسبة للمملكة للدفاع عن مصالحها وخاصة قضية كل المغاربة ألا وهي قضية الوحدة الترابية.

وخلال مختلف المناقشات، يؤكد الوزير، دافع المغرب عن مقاربة “طموحة” من أجل جعل عمل هذه المنظمة القارية “منسجم مع التطورات الحاصلة في إفريقيا نفسها والطموحات المعبر عنها من قبل رؤساء الدول والشعوب بالنسبة لمستقبل إفريقيا”.

وسجل بوريطة، أن الاجتماع الذي شارك فيه المغرب كبلد عضو بعد عودته إلى أسرته المؤسسية في يناير الماضي، شكل أيضا مناسبة للمملكة للتعبير عن مواقفها والتنسيق مع العديد من البلدان، من أجل جعل الاتحاد الإفريقي واجهة” تشتغل ب”كفاءة” وب”تمثيلية أكبر”.

 


تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة أفريك نيوز الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة أفريك نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة أفريك نيوز الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة أفريك نيوز الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.